Department of Language and Arabic literature

www.univ-soukahras.dz/en/dept/dla

Module: علم النحو 2

  1. Information
  2. Questions

النواسخ

0 votes

 

 

 

ميز بين كان التامة وكان الناقصة (أو اخواتها) في الامثلة الآتية*

قال تعالى"وان كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة

قال تعالى"حتى لا تكون فتنة

قال شاعر

اذا كان الشتاء فادفىوني     فإن الشيخ يهرمه الشتاء

قال تعالى:"وكان الله غفورا رحيما

أصبح الطفل رجلا

كيف فرق النحاة بين كان التامة وكان الناقصة؟*

ماذا تفعل ليس اذا دخلت على الجملة الاسمية؟*

ما نوع "ما" التي تكون مع الفعل "دام*

ما الفرق بين افعال المقاربة وافعال الشروع؟ وماذا تعمل اذا دخلت علىالجملة الاسمية؟

 

Asked on 08:05, Friday 10 Apr 2020 By Farouk BELAHCENE
In علم النحو 2


answers (5)




Answer (1)

-1 votes

أ-نامة

ب-تامة

ج-ناقصة

د-ناقصة

ه-ناقصة

2-الفرق بينهها أن التامة تدل على الحدث والزمن ومرفوعها فاعل ومنها قوله تعالى:"وإن تك حسنة إلا أن تكون تجارة "أي:إن توجد حسنة إلا أن توجد تجارة ،وأما كان الناقصة فلا تدل على حدث وزمن ومرفوعها اسم ومنها نفس المثالين على قرءة النصب

3-تدخل " ليس"على الجملة الاسمية التي اصلها مبتدأ وخبر ،فتبقي المبتدأ مرفوعا ويسمى اسمها وتنصب الخبر ويسمى خبرها مثل:عطاء اليوم مانعه غدا تدخل ليس فتصبح ليس عطاء اليوم مانعه غدا

4-إذا سبقت دام بما المصدرية الزمانية فعندها تكون مادام ناسخة من أخوات كان  تدخل على الجملة الاسمية فترفع الاول ويسمى اسمها وتنصب الثاني ويسمى خبرها  مثل قوله تعالى:"وأوصاني بالصلاة والزكاة مادمت حيا"

دام إذا سبقتها المصدرية الزمانية تكون في الماضي وتكون ملازمة إسمها لخبرها مدة محدودة ففي قولي:سأكرم الضيف مادمت حيا.فإن إكرام الضيف عندي ملازم حياتي فإذا كان اسم دام ضمير متصلا غير واو الجماعة فإن ألفها تحذف شأن الأجوف وحركة الدال تكون مضمومة

سميت مصدرية لأنها تؤل مع الفعل يكون له إعراب.

سميت زمانية أو ظرفية لأنها تدل على الظرف

إذا سبقت  دام بما المصدرية غير الظرفية يسرني مادمت أي يسرني دوامك 

إذا حذفت ما من التركيب نخو: ظمت لي صديقا.

5-

Answered on 11:12, Sunday 12 Apr 2020 by خديحة غراب (40 points)
In علم النحو 2



Answer (1)

0 votes

التمييز بين كان التامة وكان الناقصة

1_ كان التامة

2_كان التامة

3_كان التامة

4_كان الناقصة

5_كان الناقصة

فرق النحاة بين كان التامة وكان الناقصة بقولهم ان كان التامة تأتي بمعنى حدث وحصل /تدل على زمن وحدث/ترد عددا من المرات في الذكر الحكيم/كان التامة لا تحتاج الى خبر /كان التامة+فاعل فقط

اما كان الناقصة تفيد اثبات النسبة بينهما في زمن ما ولايصلح ان يتجرد أحدهما من الآخر/كان الناقصة+اسم

اذا دخلت ليس على الجملة الاسمية ترفع الاسم وتنصب الخبر

ل "ما" التي تكون مع مع الفعل دام عدة معاني منها

_ما المصدرية: مثل قول حاتتم الطائي: واني لعبد الضيف مادام ثاويا.   ومافي إلا تلك من شيمة العبد

_ما النافية: مثل مادام المطر ليلة

_ما الشرطية: مثل مادام الربيع فتمتع به،وهي نوعان: زمانية مثل قوله تعالى:" ومااستقاموا لكم فاستقيموا لهم"

وغير زمانية مثل قوله تعالى:" ماننسخ من آية او ننسها نات بخير منها او مثلها

 

الفرق بين افعال المقاربة وافعال الشروع ان : أفعال المقاربة وهي كاد وأوشگ وقرب ،وهذه الأفعال سميت هكذا لأنها تدل على قرب وقوع الخبر 

اما أفعال الشروع وهي جعل،اخذ،أنشأ،شرع،بدأ.. فهي تدل على البدء في الخبر او العمل

وهي افعال ناقصة تدخل على الجملة الاسمية فترفع المبتدأ وسمي اسمها وتنصب الخبر ويسمى خبرها

اذا دخلت "ما" على الجملة الاسمية فإن لها عملان: 

أ/عند الحجازيين: ترفع الاسم وتنصب الخبر مثل: ما زيد قائما 

ب/عند التميميون: يهملونها مطلقا فيقولون: ما زيد قائم ،وحجتهم في ذلگ ان الحرف غير المختص لايعمل،و "ما" حرف غير مختص

Answered on 09:27, Sunday 12 Apr 2020 by yousra regainia (86 points)
In علم النحو 2



Answer (2)

0 votes

¤ميز بين كان التامة و كان الناقصة في الأمثلة ¤

الجملة الأولى : تامة

الجملة الثانية : تامة

الجملة الثالثة : تامة 

الجملة الرابعة : ناقصة

الجملة الخامسة : ناقصة

¤الفرق بين كان التامة و كان الناقصة ¤

التامة : بمعنى حدث و حصل لاتحتاج إلى خبركان التامة +فاعل فقط

الناقصة : تفيد إثبات النسبة بينهما في زمن ما و لا يصلح أن يتجرد أحدهما من الآخر

كان الناقصة +إسم

¤إذا دخلت ليس على الجملة ترفع الإسم و تنصب الخبر

¤نوع "ما" التي تكون مع الفعل دام لها عدة معاني 

ما: مصدرية

ما: النافية 

ما : الشرطية

( حسب معناها وقوعها في الجملة )

¤الفرق بين أفعال المقاربة و أفعال الشروع¤

المقاربة : تدل على قرب وقوع خبر مثل : كاد, أوشك , قرب ...

الشروع : تدل على البدء في العمل مثل : بدأ, جعل , نشأ ...

لها عملان 

أولا / ترفع الإسم و تنصب الخبر => عند الحجازيين

ثانيا / هي حرف مختص و الحرف المختص لا يعمل => عند التميميون

Answered on 10:20, Sunday 12 Apr 2020 by سلسبيل بعارة (86 points)
In علم النحو 2



Answer (3)

0 votes

أ-تامة 

ب-تامة 

ج-ناقصة 

د-ناقصة 

ه-ناقصة 

:فرق النحاة بين كان التامة و كان الناقصة 

:كان التامة تاتي بمعنى حدث أو حصل ،نحو التقى الصديقان بعد فراق فكانت الدموع الدموع : فاعل كان التامة مرفوع(

كان) التامة كمثل الافعال كمثل الافعال الاخرى تدل على حدث و زمن

 بينما كان الناقصة تدل على الزمن فقط فهي تخلو من الحدث ولا فاعل لها 

ليس اذا دخلت على الجملة الاسمية ترفع اسمها و تنصب خبرها

مثل:ليس الجو بارد

نوع ما التي تكون مع الفعل دام هي ما المصدرية الزمنية فعندما تكون  ما دام ناسخة من أخوات كان تدخل على الجملة الاسمية فترفع الاول و يسمى اسمها وتنصب الخبر و يسمى خبرها

:الفرق بين أفعال المقاربة و أفعال الشروع 

أفعال المقاربة وهي ما تدل على قرب وقوع الفعل كاد أوشك قرب

أفعال الشروع وهي الافعال التي تدل على الشروع في الفعل و البدء فيه و من هذه الافعال أخذ -قام -هب- جعل-بدأ- شرع- أقبل

ما عند دخولها على الجملة الاسمية للعرب  فيها استعمالان

  الحجازيون يعملونها فترفع الاسم و تنصب الخبر نحو : مازيد قائما. و بها نزل القرآن الكريم ، قالى تعالى : ماهذا بشرا و قوله تعالى ما هذن أمهاتهم . ولكن لا يعملونها إلا بعد توافر مجموعة من الشروط

التميميون : يعملونها مغلقا فيقولون : ما زيد قائم و احتج النحويون لذلك بالقاعدة التي تقول : حق الحرف المختص أن يعمل ، و حق الحرف غير المختص أن يعمل ، و حق الحرف غير المختص الا يعمل و ما حرف غير مختص إذا دخل على الفعل و الاسم لذا فحقه ألا يعمل 

Answered on 20:39, Sunday 12 Apr 2020 by MANEL BOUKHAMA (17 points)
In علم النحو 2



Answer (4)

0 votes

أ تامة 

ب ناقصة 

ج ناقصة 

د ناقصة 

الفرق بين أفعال المقاربة وأفعال الشروع 

أفعال المقاربة تعمل على وقوع خبر مثل كاد 

الشروع تدل على المبدأ في العمل مثل بدأ

Answered on 14:52, Saturday 25 Apr 2020 by صفاء دعاس (65 points)
In علم النحو 2



Do you have an answer ?