Department of Language and Arabic literature

www.univ-soukahras.dz/en/dept/dla

Module: مصادر اللغة , الادب و النقد

  1. Information
  2. Questions

كتاب الكامل للمبرد

0 votes

يعد كتاب الكامل للمبرد مصدرا أساسيا للتراث العربي سواء كان ذلك في مادته الأدبية أو النحوية واللغوية.

-عرف بصاحب الكتاب

-تحدث عن منهجه وطريقة عرضه 

-تطرق لمحتوى الكتاب

 

Asked on 00:36, Tuesday 30 Jun 2020 By Zeineb REHAIMIA
In مصادر اللغة , الادب و النقد


answers (11)




Answer (1)

0 votes

المبردهو أبو العباس محمد بن يزيد بن عبد الأكبر المعروف بالمبرد ينتهي نسبه بثمالة وهو عوف بن أسلم من الأزد ولد10ذو الحجة210ه /825م وتوفي عام 286ه/899م أحد العلماء الجهابذة في علوم البلاغة والنحو  والنقد عاش في العصر العباسي في القرن الثالث للهجري التاسع ميلادي   ولد المبرد بالبصرة. لقب بالمبرد قيل:لحسن وجهه وقيل لدقته وحسن جوابه ونسبه بعضهم إلى البردة تهكما  وذالك غيرة وحسدا تلقى العلم في البشرة على يد أبو عمر صالح بن إسحاق الجرمي وكان فقيها عالما بالنحو واللغةوأبوعثمان بكر بن محمد بن عثمان المازني  أخذعن ألي حاتم السجستاني   العديد من العلماء 

منهج المبردفي كتابه  بقوله 

هذا كتاب ألفناه يجمع ضر وبا من الٱداب مابين كلام منثوروشعر مرصوف ومثل سائر وموعضة بالغةوإختيار من خطرة شريفة و رسالة بليغة والنية فيه ان نفسسر كل ما وقع  في هذا الكتاب من كلام غريب او معنى مستغلق  وان نشرح ما يعرض فيه من الإعراب شرحا شافيا حتى يكون هذا الكتاب بنفسه مكتفيا  وعن يرجع إلى أحد في تفسيره مستغنيا 

معى ترتيب كتابه على أبواب مختلفة متفرقة  وتقسيمه لكتابه إ لا ى أبواب لم يكن على نظام معين اونسق مرتب  

 

Answered on 17:49, Saturday 4 Jul 2020 by روميساء صيد (4 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (2)

0 votes

محت ى المبرد :

مؤلف الكتاب

أهمية الكتاب

منهج الكتاب

شروح الكتاب 

طبعات الكتاب 

المراجع

Answered on 17:51, Saturday 4 Jul 2020 by روميساء صيد (4 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (3)

0 votes

التعريف بصاحب الكتاب: هو أبو العباس محمد بن يزيد بن عبد الأكبر الملقب بالمبرد ولد بالبصرة سنة 210ه .825,عاش المبرد في القرن الثالث هجري أي التاسع ميلادي و عاصر كثيرا من خلفاء  الدولة العباسية اللذين اهتمو بالعلم و العلماء و تلقى العلم على عدد كبير من أعلام عصره منهم :ابن اسحاق  المازني 

ألف العديد من الكتب في اللغة و آدابها من أهمها و أبرزها كتاب المبرد 

منهجه :أبان المبرد عن موضوع كتابه و منهجه في أول الكتاب بقوله "هذا كتاب ألفناه يجمع ضروريا من الآداب ما بين كلام منثور،و شعر مرصوف،ومثل سائر .و قد رتب المبرد كتابه على أبواب مختلفة و متفرقة بلفت تسعة و خمسين بابا ،صدره في الكلام عن قوله"صلى الله عليه و سلم أنكم لتكثرون عند الفزع و تعلون عن الطمع" و ختمه بباب عنوانه من منتحل طريف .الشعر و ذكر آيات من القرآن و قسم المبرد كتابه الى أبواب لم يكن على نظام معين أو نسق مرتب .

محتواه :يحتوي على عدد كبير من أمثال العرب تساوي 75مثل مع ذكر أصل المثل و المناسبة 

الكتاب مليئ بأحزانه الاربعة بنماذج من خطب العرب في مختلف العصور حتى العصر الذي عاش فيه 

Answered on 20:17, Sunday 26 Jul 2020 by yشمس شافعي (23 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (4)

0 votes

المبرد:هو محمد بن يزيد بن عبد  الاكبر لقب بالمبرد احسن وجهه وجوابه ولد بالبصرة نحو سنة210ه/825ميلادي عاش المبرد في القرن الثالث نجري اي التاست ميلادي وعاصر الكثير من الخلفاء العباسيين كانت كل ونلقى العلم من ابي اسحاق الحركي والمازني  كتابها: يعد كتاب الكامل المبرد من أهم كتب المبرد واكثرها شيوعاً بين الناس فهو احد اركان الادب الاربعة التي ذكرنا ابن خلدون

Answered on 20:49, Sunday 2 Aug 2020 by سعاد غرايبية (19 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (5)

0 votes

المبرد:هو محمد بن يزيد بن الاكبر لقب بالمبرد احسن وجهه وجوابه ولد بالبصرة نحو سنة210هجري825م  عاش المبرد في القرن الثالث هو ب اي التاست ميلادي وعاصر الكثير من الخلفاء من الدولة العباية الذين اهتموا بالعلم مثل الكوكب وتتلمذ على يد ابي اسحاق الحركي والمازني كتابه :يعد كتاب الكامل من أهم الكتب المبرد واكثرها شيوعاً بين الناس  وذكره ابن خلدون في مقدمته قال"وسمعنامن شيوخنافي مجالس التعليم ام اصول هذا الفن واركانه أربعة دواوين وهي الكتاب لابن قتيبة وكاتب الكامل المبرد والايام والتبيين الجاحظ علي القارب البغدادي وقد جعل المبرد من الكامل في اللغة والأدب مرجعا مهما موضوعات الكتاب: يتكون الكتاب من جزئين استهلها ب بمقدمة مختصة  يطلب فيها منهجه وبعد ذلك راي المبردكامله على ابواب مختلفة ضم الجزء الاول 45باب والجزء الثاني 12باب تصدره عن الرسول صلى الله عليه وسلم وقربه منهم

Answered on 21:04, Sunday 2 Aug 2020 by سعاد غرايبية (19 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (6)

0 votes

منها المبردحيث قال هذا الكتاب الفنان يجمعضروبا ممكن الاداب ما بين منثوروشعر مرصوف

Answered on 21:07, Sunday 2 Aug 2020 by سعاد غرايبية (19 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (7)

0 votes

قال عنه ابن جني ’ يعد جبلا في العلم ,و اليه افضتت مقالات اصحابنا و هو الذي نقلها و قررها و اجرلا الفروع و العلل و المقاييس عليها ’  

و قال الزهري كان اعلم الناس بمذاهب البصريين في النحو ومقاييسه 

Answered on 22:10, Thursday 13 Aug 2020 by yشمس شافعي (23 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (8)

0 votes

هو أبو عباس بن محمد بن يزيد بن عبد الاكبر الملقب بالمبرد ولد بالبصرة سنة 210 ه

تلقى على أعلام البصرة النحو واللغة والتصريف ثم صار اماما في النحو واللغة اشتهر بإقراء كتاب سيبويه وهو غلام .

كان من العلم وغزارة الادب وفصاحة اللسان وبراعة البيان  وملوكية المجالسة .

منهجه في قوله هذا كتاب ألفناه يجمع ضروبا من الاداب ما بين كلام منثور وشعر مرصوف ومثل سائر وموعظة بالغة ،والنية فيه أن نفسر  ما وقع في هذا الكتاب من كلام غريب او معنى مستغلق وأن نشرح فيه منالاعراب شرحا شافيا .

 

Answered on 16:58, Wednesday 19 Aug 2020 by صفاء دعاس (65 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (9)

0 votes

ولد المبرد في عام 210هجري وتوفي عام 285هجري أي أنه عاش عصر الثقافة المزدهرة والسياسة المصطخبة  إذ ولد في عصر المأمون وتوفي في عصر المعتضد وإسمه الأصلي محمد بن يزيد بن عبد الله الأكبر الأزدي الثمالي .تتلمذ المبرد على الجاحض فكان يجلس إليه ويستمع منه ويروي عنه وكان المبرد يميل إلى الثقافة اللغوية والنحوية فقد كان معضم أساتذته من علماء اللغة والنحو فقد أخذ عن الجزمي وكان فقيها عالما بنحو واللغة وأخذ عن أبي عثمان المازني إمام النحويين آنذاك وكان كل مهتم بالنحو يقرأ عليه كتاب سيبويه وأخذ عن أبي إسحاق الزيادي وأبي الفضل بن الفرج الرياشي فثقافة المبرد مصدرها الجاحض أيضا .كان المبرد يكثر من حفض الشعر وصديقا لشعراء ومنهم أبو تمام والبحتري وإبن الرومي وابن المعتز  

منهج الكتاب : فهو موسوعة لغوية ونحوية وليس مجرد شرح لنصوص أتى بها الكاتب .فهو يأتي بالنص كأن يكون حديثا كما فعل في أول الكتاب ثم يأخذ في شرحه لغويا ونحويا مستشهدا في ذلك بروائع من الشعر والنثر  فإذا فرغ من ذلك قدم نصا آخر كأن يكون خطبة أو رسالة مشهورة لأحد الخلفاء أو الحكام .

محتوى الكتاب : 1:مختارات من الشعر والنثر ولأمثال   والأحكام.2:إيضاحات لغوية 3:شروح نحوية 4:   لمحات نقدية .

فالمبرد مس ثلاث قضايا نقدية إهتمت بها كتب البلاغة والنقد وقتلتها بحثا وهي قضية اللفض والمعنى التي كانت تهتم المعتزلة في عصره .وقضية  الجديد والقديم  ثم قضية السرقات االشعرية  .فالكتاب يحتوي على قدر كبير من أدب الخوارج ومن ثم يعد مرجعا مهما في هذه الناحية وقد أفرد الباب التاسع والأربعيين لرسائلهم التي تبادلوها خلال حروبهم مع الخلفاء وذكر طرائف من نوادرهم وقصصهم وأشعارهم .فكتاب المبرد مصدر أساسي للتراث العربي .          ة 

الفوج الرابع

Answered on 18:26, Tuesday 8 Sep 2020 by خولة مساعدية (14 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (10)

0 votes

التعريف بصاحب الكتاب: هو أبو العباس محمد بن يزيد بن عبد الأكبر الملقب بالمبرد ولد بالبصرة سنة 210ه .825,عاش المبرد في القرن الثالث هجري أي التاسع ميلادي و عاصر كثيرا من خلفاء  الدولة العباسية اللذين اهتمو بالعلم و العلماء و تلقى العلم على عدد كبير من أعلام عصره منهم :ابن اسحاق  المازني ألف العديد من الكتب في اللغة و ادابها و ابرزها كتاب المبرد

منهجه في قوله هذا كتاب ألفناه يجمع ضروبا من الاداب ما بين كلام منثور وشعر مرصوف ومثل سائر وموعظة بالغة ،والنية فيه أن نفسر  ما وقع في هذا الكتاب من كلام غريب او معنى مستغلق وأن نشرح فيه منالاعراب شرحا شافيا .

محتواه : يحتوي على عدد كبير من امثال العرب تعادل 75 مثل مع ذكر أصل كل مثل

Answered on 23:06, Monday 14 Sep 2020 by Nesrine Chouyeb (5 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Answer (11)

0 votes

هو أبو عباس بن محمد  بن يزيد بن عبد الأكبر  الملقب بالمبرد ولد بالبصرة سنة 210 ه  ، عاش المبرد في القرن الثالث هجري التاسع ميلادي تلقى من أعلام البصرة النحو و اللغة و التصريف  ثم صار إماما في النحو و اللغة  تتلمذ على يد أبي إسحاق الحركي و المازني . يعد كتاب الكامل من أهم كتب المبرد و أكثرها شيوعا 

منهجه في قوله : هذا كتاب ألفناه يجمع ضروبا من الآداب ما بين كلام منثور و شعر مرصوف ، ومثل سائر و موعظة بالغة ، والنية فيه أن نفسر ما وقع في هذا الكتاب من كلام غريب أو معنى مستغلق و أن نشرح فيه من الإعراب شرحا شافيا .محتواه : يحتوي على عدد كبير من أمثال العرب تساوي 75 مثل مع ذكر أصل المثل و المناسبة ، الكتاب مليء بأجزائه  الأربعة بنماذج من خطب العرب في مختلف العصور .

Answered on 09:54, Tuesday 15 Sep 2020 by Hada Maafa (5 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



Do you have an answer ?