قسم اللغة والأدب العربي

www.univ-soukahras.dz/ar/dept/dla

المقياس: مصادر اللغة , الادب و النقد

  1. معلومات
  2. الأسئلة
  3. التعليم عن بعد

البيان والتبيين للجاحظ

1 votes

تحدث عن محتوى كتاب البيان والتبيين للجاحظ.

ما هو منهج الجاحظ في الـتأليف وما هي خصائص أسلوبه.

نشر على 00:54, الثلاثاء 30 يون 2020 By Zeineb REHAIMIA
In مصادر اللغة , الادب و النقد


أجوبة (5)




جواب (1)

0 votes

يعد كتاب البيان والتبيين من امهات الكتب  كما المح ابن خلدون في مقدمته تاريخه عند كلامه على علم الادب حيث بدا صاحبه بمقدمة ضمنها حديثا عن الفصاجة والطلاقة وتلعب والحضر ثم اسرع في تفصيل البيان وذكر اشهر الخطباء والخطب والرسائل الأدبية التاريخية كما تعرض الجاحظ الى الشعبية السائدة انذاك من خلال الحديث عن العصا التي كانت من عادات العرب والجزء الاخير جعله جزء الشعر والنوادر والاحاديث عن واتعازي الملوك وقد الف هذا الكتاب في أواخر ايامه وكانت غابته الدفاع عن البيان العربي وتحدث عن فصاحتها والافكار والاساليب  واللفظ والمعنى موضوعات الكتاب=تدور حول البيان البلاغة الخطبة والخطباء الشعر الرسائل ونماذج من الوسائل واخبار العرب. اسلوبه=اما اسلوبه فكان الجاحظ يتنقل بين البضائع مرسلا نفسه على سجيتها غير متقيد بمنهج نحكم يلزمه بل يعتمد على الاستطراد

نشر على 17:55, الأربعاء 15 يول 2020 by سعاد غرايبية (19 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



جواب (2)

0 votes

يعد الجاحظ أديب العربية الأكبر في عصره العباسي الأول من غير منازع ،وهو الرجل الذي تمثل ثقافة عصره ومثلها خير تمثيل في كتبه المتنوعة 

إن ما عرض له الجاحظ من موضوعات في كتابه البيان و التبيين هو استنباط أصول البيان كما تحدث فيها السابقون ،وهو من الموضوعات الرئيسية التي سيطرت على الكتاب الذي نراه أول سفر في تاريخ البلاغة العربية من عمل أبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ المتكلم و موجه الفكر و الأدب . الكتاب من أواخر مؤلفات الجاحظ الكثيرة ،وقد قصد به التعريف بالبيان ،و البلاغة،والخطابةفذكر محاسنها و مساوئها و  شرح فنونها و ألوانها فبدأه بالاستفادة، من العي ثم تطرق الى خصاصة السان ،وعاب التدشق والتقصير وانتقل بعد ذلك إلى الكشف عن الإختلاف في لغة العرب في استعمال الألفاظ،حتىاذا اقترب من الخطابة تحدث عن عيوب في استعمال الألفاظ ،حتى اذا اقرب من الخطابة تحدث عن عيوب اللسان مشيرا في ذلك إلى أشهر الخطب و الخطباء سواء من اشتهر منهم سلامة النطق أو بعيب فيه،كما تطرق إلى الكلام عن الزهد و النساك عن كلامهم و مواضعهم .  

منهجية التأليف: إن دأب الجاحظ أن يرسل نفسه على سجيتها،فهو لا يتقيد بنظام محكوم يترسمه و لا يلتزم نهجا مستقيما يحذوه،يقول الجاحظ في البيان و التبيين ذاكراطريقته في تأليفه :وقد يجري السبب فيجري معه بقدر ما يكون تنشيطا لقارئ الكتاب .لأن خروجه من الباب اذا طال لبعض العلم ...... وهي بلا شك  طريقة تتسيم بالاستطراد و التنقل بين الأبواب من جد الى هزل ومن  خطة الى موعظة 

أسلوبه:أسلوب الجاحظ كان بتميز بالبعد عن التصنع و الغموض فقد كان ينحو نحو استعمال الالفاظ التي تجلو الحقيقة وتقربها الى الأذهان يقول "أحسن الكلام قليله يغنييك عن كثيره ،و معناه في ظاهر لفظه ،و كأن اله عز وجل قد ألبسه من الجلالة وغشاه من نور الحكمة .... ولكل لفظة موضعها في الكلام ،قد كان يتجنب التعقيد و الاغراب في الفظ الفصيحالمفهوم. وفي الأخير لا نبد أن نذكر بأهم سمة تميز بها الجاحظ في أسلوبه في الكتابة حتى غدا منهجا أصيلا في التفكيروالتعبيرر 

نشر على 14:54, الأحد 26 يول 2020 by yشمس شافعي (23 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



جواب (3)

0 votes

محتوى كتاب البيان والتبيين للجاحض فقد بدا ه بالاستعاذة من العي ثم تحدث عن عن نغمة فصاحة اللسان ،وعاب التشدق والتقعر ،وانتقل بعد بعض الاستطراد إلى الحديث عن إختلاف  لغة العرب في إستعمال الألفاض ،حتى إذا إقترب من الخطابة تحدث عن عيوب اللسان مشيرا في ذلك إلى أشهر الخطب والخطباء ،سواء من إشتهر متهم بسلامة النطق او بعيب فيه .ثم ينتقل بعد ذلك إلى البلاغة ،فيتحدث عنها في الشعر واللسان وفي الصمت وفي الكلام المسجع مقدما نماذج كثيرة من الخديث الشريف والخطب والحكم والألغاز .ثم ثم يتهيا للدفاع عن عن فصاح العرب وخطباىهم ضد إتهامات الشعوبية وذلك في كتاب العصا. ثم يتكلم عن الزهد وعن النساك وعن كلامعم ومواعضهم .ولا تفوت الجاحض في كل هذا فكاهته التي عرفت عنه،وهي تبدو جلية في أثناء حديثه عن نوادر الحمقى والنوكى والمجانيين .فالكتاب على هذا النحو تدور مادته بدون شك حول الفصاحة والبلاغة .على ان هذا لايعني أن البحث في هذا العصر قد تم بناء على خطة تدرس الموضوع دراسة متسلسلة منطقية بحيث يبدو متكاملا عندما يصل الكاتب إلى نهايته فهذا أسلوب لم يكن كبار الادباء في ذلك العصر قد عرفوه بعد بل كانت تتحكم فيه طريقة السرد الاستطرادي الذي يدعو إلى تشعب الموضوع .

منهج الكتاب ::قاىم على الاستطراد ورفض عبد السلام المسدي الرأي الذي يقول أن الجاحض قصد إليه قصدا وراى أن الجاحض لو استطاع أن يصنف كتابه تصنيفا أكثر إحكاما لما تردد في ذلك ويجزم أن الجاحض قدحمل على ذلك المسلك وقد كان الجاحض صاحب المنهج العقلاني إلاانه لم يستطع التخلص من الاستطراد والتكررار الغير إرادي وقطع التاليف عن طريق البسملة او افتتاح دعاىي .

خصاىص اسلوبه :البعد عن الغموض والتصنع فقد كان ينتقي الألفاض التي تقرب الى الاذهان حيث يقول :احسن الكلام يغنيك عن كثيره ،وتجنب التعقيد والاغراب في اللفض .

الفوج الرابع

نشر على 19:44, الثلاثاء 8 سبت 2020 by خولة مساعدية (14 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



جواب (4)

0 votes

يعد كتاب البيان والتبيين من امهات الكتب  كما المح ابن خلدون في مقدمته تاريخه عند كلامه على علم الادب حيث بدا صاحبه بمقدمة ضمنها حديثا عن الفصاجة والطلاقة وتلعب والحضر ثم اسرع في تفصيل البيان وذكر اشهر الخطباء والخطب والرسائل الأدبية التاريخية كما تعرض الجاحظ الى الشعبية السائدة انذاك من خلال الحديث عن العصا التي كانت من عادات العرب والجزء الاخير جعله جزء الشعر والنوادر والاحاديث عن واتعازي الملوك وقد الف هذا الكتاب في أواخر ايامه وكانت غابته الدفاع عن البيان العربي وتحدث عن فصاحتها والافكار والاساليب  واللفظ والمعنى موضوعات الكتاب

منهجية التاليف:

دأب الجاحظ أن يرسل نفسه على سجيتها،فهو لا يتقيد بنظام محكوم يترسمه و لا يلتزم نهجا مستقيما يحذوه،يقول الجاحظ في البيان و التبيين ذاكرا طريقته في تأليفه :وقد يجري السبب فيجري معه بقدر ما يكون تنشيطا لقارئ الكتاب .لأن خروجه من الباب اذا طال لبعض العلم ...... وهي بلا شك  طريقة تتسيم بالاستطراد و التنقل بين الأبواب من جد الى هزل ومن  خطة الى موعظة

خصاىص اسلوبه :البعد عن الغموض والتصنع فقد كان ينتقي الألفاض التي تقرب الى الاذهان حيث يقول :احسن الكلام يغنيك عن كثيره ،وتجنب التعقيد والاغراب في اللفظ

نشر على 22:18, الاثنين 14 سبت 2020 by Nesrine Chouyeb (5 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



جواب (5)

0 votes

يعد كتاب البيان و التبيين  من أمهات الكتب كما المح ابن خلدون في مقدمة تاريخه عند كلامه على علم الأدب حيث بدا صاحبه بمقدمة ضمنها حديثا عن الفصاحة و الطلاقة و تلعب و الحضر ثم اسرع في تفصيل البيان و ذكر أشهر الخطباء. موضوعات الكتاب : تدور حول البيان البلاغة الخطبة و الخطباء ، الشعر الرسائل و نماذج من الرسائل و أخبار العرب.

منهجه : دأب الجاحظ ان يرسل نفسه على سجيتها ، فهو لا يتقيد بنظام محكوم يترسمه ولا يلتزم نهجا مستقيما يحذوه ، يقول الجاحظ في البيان و التبيين ذاكرا طريقته في التأليف : و قد يجري السبب فيجري معه بقد ما يكون تنشيطا لقارئ الكتاب . لأن خروجه من الباب إذا طال لبعض العلم....... وهي بلا شك طريقة تتسيم بالاستطراد و التنقل بين الأبواب من جد الى هزل و من خطة الى موعظة .

خصائص أسلوبه : البعد عن الغموض و التصنع فقد كان ينتقي الالفاض التي تقرب إلى الأذهان حيث يقول : احسن الكلام يغنيك عن كثيره، و تجنب التعقيد و الأغراب في اللفظ .

نشر على 16:04, الثلاثاء 15 سبت 2020 by Hada Maafa (5 points)
In مصادر اللغة , الادب و النقد



هل لديك جواب ?