قسم اللغة والأدب العربي

www.univ-soukahras.dz/ar/dept/dla

المقياس: نقد ادبي قديم 2

  1. معلومات
  2. الأسئلة
  3. التعليم عن بعد

قضية اللفظ و المعنى

0 votes

وضح موقف النقد العربي القديم من مسالة اللفظ و المعنى مبديا رايك في ما ذهبوا. اليه من مواقف واراء

نشر على 15:50, الأربعاء 10 يون 2020 By Aida SAADI
In نقد ادبي قديم 2


أجوبة (5)




جواب (1)

0 votes

ان قضايا النقد العربي قضايا متعددة و فريدة و لعل قضية اللفظ و المعني من ابرز قضاياه ان قضية اللفظ و المعني قضية ليست  عربية قديمة بل انسانية بحيث لا يمكن ان نؤرخ لظهورها بنشاة البلاغة بل ان القضية كان  لها حضور في الفكر الغربي اليوناني 

يتفق معظم الباحثين ان البداية الاولي لللفظ و المعني كانت مع الجاحظ بالاضافة الي رايه في اقسام البيان العامة  كما انه لم ينصر اللفظ علي المعني و لا المعني علي الفظ بل ذهب الي ما سماه بالمشاكلة و المطابقة حيثااحتلت القضية عند نقاد عمود الشعر مكانة رئيسية  حيث نجدهما  علي راس ابواب عمود الشعر عند المرزوقي ولعل اكبر ما اشتهر به الجرجاجي في النقد الادبي هو علاقة اللفظ و المعني بالاعجاز القراني 

ولعل ابرز ما اتي به  حازم في هذه القضية تاكيده علي فكرة التناسب المبدئ

كما هناك من يؤثر المعني علي اللفظ فيطلب صحته و لا يبالي حيث وقع من هجنة اللفظ و قبحه و خشونته كابن الرمي وابي الطيب

نشر على 21:16, السبت 13 يون 2020 by جهينة زوقاري (20 points)
In نقد ادبي قديم 2



جواب (2)

0 votes

"ان المعاني مطروحة في الطريق يعرفها العجمي ،والعربي،والبدوي  والقروي، والمدني،وأنما الشأن في اقامة الوزن، وتخير اللفظ وسهولة المخرج وكثرة الماء وفي صحة الطبع  وجودة السبك، فأنما الشعر صناعة وضرب من النسيج وجنس من التصوير"الفظ والمعنى عند الجاحظ لبس حروفا او اصوات، وانما هو جوهر الشعر ومعناهالعقلي والمنطقي، وقيمة الشعر وجوهره وليس بالضرورة ان يكون قديما اوحديثا ولكن يكون عميقا ومعبراواما راي قدامة ابن جعفر في قضية اللفظ والمعنىفقد ذهب الي ان الشعر هوقول موزون مقفى يدل علي معنى بمعني ان الشعر يخضع لمنطق العناصر الاربعة الأساسية لنجاح القصيدة الشعرية "قول موزون مقفي له معنى فالشعر بدون هاته العناصر يكون رديء فالقصيدة تتطلب اءتلاف الفظ والمعني اءتلاف اللفظ رالوزن واءتلاف المعنى مع الوزن اءتلاف المعني مع القافيةوعلى مايبدو ان ه غلب على النقد الادبي قديما الاحكام التفضيلية بين شاعر واخر وقديما وحديثا ولفظا ومعنى الي ان جتء عبد القاهر الجرجاني وفق بين اللفظ والمعنى بما يعرف "نطرية النظم" اما رأي الخاص فانا اوافق عبد القاهر الجرجاني في التوفيق بين اللفظ والمعني لانهما يكملان بعضهما تماما فلا لفظ بلا معني ولا معنى بدون لفظ

نشر على 11:24, الخميس 18 يون 2020 by سعاد غرايبية (19 points)
In نقد ادبي قديم 2



جواب (3)

0 votes

يتفق معظم الباحثيين أن البداية الإولى لقضية اللفظ و المعنى كانت مع الجاحظ بالاضافة الى رأيه في أقسام البيان عامة و ملاحظته المتعلقة بالظاهرة اللغوية  و من جهة أخرى فان الجاحظ على  عكس ما ذهب اليه عدد من الدارسين  من انه من الذين ينتصرون  للألفاظ على حسب المعاني مستندين في ذلك على قولته الشهيرة المعاني مطروحة في الطريق حيث ان الراجح في الامر  هو إن الجاحظ كان من أصحاب المشاكلة و المطابقة بين اللفظ و المعنى  و حجتنا في ذلك  هي أن الجاحظ جعل اللفظ و المعنى في مقابل الجسد و الروح 

فان الجاحظ لم ينتصر للفظ على حساب المعنى أو للمعنى عل حساب اللفظ  بل ذهب الى ما سماه بالمشاكلة و المطابقة بينهما

 و قد تقاطع  معه في ذلك ابن قتيبة الذي أدرك لحمة المعنى و اللفظ في اطار الصياغة الواحدة و ان كان يميز بين بين أربعة أقسام من الشعر.  ضرب منه حسن لفظه و جاد معناه .ضرب  

منه حسن لفظه و حلا .ضرب منه جاظ معناه و قصرت ألفاظه عنه  . ضرب منه تإخر لفظه و تأخر معناه 

و الأمر لا يختلف كثيرا مع قدامة الذي ذهب الى ان العمل الأدبي يجب أن يتميز باتلاف  عناصره النصية حيث يقول فيما سماه بالمساواة  "هو أن يكون اللفظ مساويا للمعنى حتى لا يزيد عليه و ينققص عنه   

و لقد احتل اللفظ و المعنى عند نقاد عمود الشعر مكانة رئيسية حيث نجدهما   على رأس أبواب عمود الشعر السبعة عند المرزوقي  الذي كان آخر حلقة  في تطور هذه القواعد 

شرف المعنى و صحته 

جزالة اللفظ و استقامته 

الاصابة في الوصف 

المقاربة في التشبيه 

التحام أجزاء النظم 

مناسبة المستعار و المستعار له 

مشاكلة اللفظ للمعنى 

 فأنا أوافق القاهر الجرجاني 

نشر على 17:14, الأربعاء 29 يول 2020 by yشمس شافعي (23 points)
In نقد ادبي قديم 2



جواب (4)

0 votes

موقف النقد العربي القديم من مسألة اللفض والمعنى فقد انقسم إلى أربعة فرق 

فريق اللفض ويمثله الجاحض 255وأبو هلال العسكري 395

فكان أول ضهور لقضيه اللفض والمعنى عند الجاحض فمقياسه اللفض يقوم في جزالة اللفض وجودة السبك وحسن التركيب في قولة "المعاني مطروحة في الطريق يعرفها العربي والأعجمي والحضري والبدوي وإنما الشأن في إقامة الوزن وتخير اللفض وسهولة المخرج وفي صحة الطبع وجودة السبك "

ب؛ابو هلال العسكري في قوله "فمعيار سلامة الكلام عنده تنحصر في سلامة اللفض وسهولته ونصاعته وجودة مطالعه ورقة مقاطعه وتشابه أطرافه ومانسجه على هذا المنوال وفي هذا الهدف أما إصابة المعنى فليس يطلب من المعنى إلا أن يكون صوابا "

فريق الثاني :فريق اللفض والمغنى ويمثله إبن قتيبة 276وقدامة بن جعفر 337هجري 

اللذان جمعا بين اللفض والمعنى وقسم الشعر إلى أربعة أضرب

ضرب حسن لفضه وجاد معناه 

ضرب منه حسن لفضه وحلا فإذا فتشته لم تجد هناك فائدة في معنى 

ضرب منه جاد معناه وقصرت ألفاضه 

ضرب منه تأخر معناه وتأخر لفضه 

فاللفض والمعنى عند إبن قتيبة يتعرضان معا للجودة والقبح فقد يكون اللفض حسنا وكذلك المعنى وقد يتساويان في القبح  وقد يتفرقان  

وقدامة بن جعفر الذي جعلهم قسميين في تحمل مضاهر القبح وملامح الجودة 

الفريق الثالث :لم يفصل بين اللفض والمعنى ويمثله إبن رشيق القيرواني 414وابن الاثير 673هجري 

إبن رشيق القيرواني الذي يعتبر اللفض والمعنى شيئا واحد في قول اللفض جسم وروحه المعنى وارتباطه كارتباط الروح بالجسم يضعف ويقوى بقوته .

وابن الاثير يرى أن عناية العرب بألفاضها إنما هو عناية بمعانييها  

الفريق الرابع :فريق جرد اللفض والمعنى يمثله عبد القاهر الجرجاني 471هجري 

في كتابه دلأئل الاعجاز وأسرار البلاغة يرى أن اللفض والمعنى متناسقان فالمعاني لايحل إبهامها مالم يقصد إليها من خلال الألفاض وهما متعاونان معا 

الرأي الشخصي :أن اللفض والنعنى متانسقان ومتكاملان معا فلا لفض بدون معنى ولا معنى بدون لفض .

الفوج الرابع 

نشر على 08:36, الأربعاء 9 سبت 2020 by خولة مساعدية (14 points)
In نقد ادبي قديم 2



جواب (5)

0 votes

من أهم القضايا التي شغلت النقاد العرب قضية اللفظ و المعنى وقد اختلفت وجهات النظر حول هذه القضية فإذا تركنا انصار المعاني المقدمين لها في في الكلام وجدنا في الجانب الآخر أنصار الألفاظ 

والجاحظ على رأس النقاد الذين اختلفوا بالالفاظ فهو يشيد بقيمة المعنى في غير موضع مما يدل على أنه لم يعن باللفظ الا لجلاء الصورة الأدبية ولهذه الصورة أوثق رباط المعنى بالمعاني كما يقول الجاحظ محدودة مبسوطة إلى غير غاية ويعرفها كلامن العربي والعجمي والحضري والبداوي والمفاضلة عند الجاحظ تكون في الألفاظ لأنها محدودة محصورة  أما ابن قتيبة ففي حديثه عن اللفظ والمعنى تأثر بالجاحظ في تقسمه الرباعي للفظ والمعنى فيقسم اللفظ والمعنى على معياري الجودة والرداءة والحسن فيقسم اللفظ والمعنى إلى ضرب منه حسن لفظه وجاد معناه ضرب منه حسن لفظه وحلا وضرب منه جاد معناه وقصرت ألفاظه وضرب منه تاخر معناه وتأخر لفظه 

كما نجد قدامة بن جعفر ولكنه لم يصف جديدا فقسم الشعر إلى أربعة اضرب كابن قتيبة وفهم اللفظ والمعنى كم فهمه ابن بن قتيبة ولكنه ادخل عنصر جديد الى الألفاظ والمصطلحات وهو عنصر التخيل ومعاني الشعر 

والامدي يطلق مصطلح المعنى على المضمون المحتوى الفكري والصورة الخيالية 

أما الجرجاني جرد اللفظ والمعنى في كتابه دلائل الاعجاز وأسرار البلاغة يرى أن اللفظ والمعنى متناسقان بالمعاني لا يحل ابهامها ما لم يقصد إليها من خلال الألفاظ وهما متعاونان معا 

وراي الشخصي : أن اللفظ والمعنى متكاملان فلا يوجد لفظ بدون معنى ولا معنى بدون لفظ

نشر على 14:50, الأربعاء 9 سبت 2020 by بن غيدة رندة (17 points)
In نقد ادبي قديم 2



هل لديك جواب ?