قسم اللغة والأدب العربي

www.univ-soukahras.dz/ar/dept/dla

المقياس: الأدب العربي والاستشراق

  1. معلومات
  2. الأسئلة
  3. التعليم عن بعد

الاستشراق والشعر الجاهلي

-3 votes

  لماذا عندما تطرق ابن سلام الجمحي إلى قضية الانتحال في الشعر الجاهلي لم يكن لها ذلك التأثير والرجّة النقدية كما هو الحال مع طه حسين

 والمستشرقين مع أن القضية واحدة وهي التشكيك في الشعر الجاهلي؟

نشر على 13:03, الأربعاء 10 فيفري 2021 By Farouk BELAHCENE
In الأدب العربي والاستشراق


أجوبة (46)




جواب (1)

-1 votes

صحيح ان ابن سلام الجمحي تطرق الى قضية الانتحال وتحدث عنها وخاض في غمارها الا أنه لم يتناولها كما تناولها طه حسين ولم يستخدم المنهج الشكي الذي استخدمه طه حسين في الشعر الجاهلي

اما السبب الثاني  ان قضية الانتحال تطرق إليها المستشرقين امثال لوندكه ومرجليوث وخاضو في غمارها كما خاض في غمارها طه حسين من خلال كتابه في تاريخ الشعر الجاهلي مما راج وصيت صيغه

 

نشر على 18:54, الأربعاء 10 فيفري 2021 by nadia madaoui (1 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (2)

0 votes

إضافة إلى ذلك ان طه حسين أسس كتاب كامل تحدث فيه عن الشعر الجاهلي وقضية الانتحال هذه وخاض فيها في حين ابن سلام الجمحي تحدث عنها ولم يخض فيها 

نشر على 18:56, الأربعاء 10 فيفري 2021 by nadia madaoui (1 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (3)

0 votes

لان طه حسين رؤوا فيه طعنا للدين والعقيد حيث أنكر بوجود شخصيتي  عيسى وموسى عليهما السلام التى كانت من التوراة وقال بانهما مجرد شخصيتين اسطوريتين مما أثار جدلا كبيرا.

نشر على 22:30, الأربعاء 10 فيفري 2021 by Khairedinnne Maache (2 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (4)

0 votes

لان ابن سلام الجمحي اول من اثار في اسهاب مشكلة الانتحال في الشعر الجاهلي في كتابه طبقات فحول الشعراء وقد تطرء الى هذه القضية شعراء مستشرقين اذ نشر دواوين الشعراء الست الجاهليين امثال امرء القيس وغيرهم فشككو في الشعر الجاهلي ليس كله وانما في البعض منه فقط

نشر على 15:06, الخميس 11 فيفري 2021 by souad Aouadi (4 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (5)

0 votes

  سلام الجمحي تطرق مشكلة الانتحال في كتاب فحول الشعراء حيث تناول هذه القضية من الجانب النقلي المتمثل فيما نقلوه سابقيه عمرو بن علاء و يوسف بن حبيب كان موقفه من هذه القضية فيه شي من التخصيص الذي يتمثل اكتفاءه في الوقوف على الجانب الشعري المنحول . و كذلك الانه جمع ما عرفه من النقاد ومن مصطلحات نقدية و الانه جمع التراث و حاول بناء منهج لنقد الشعر و الشعراء و قد اعتمد على الموضوعية في نقد الشعراء و منهجه نقدي تاريخي 

 

 

نشر على 16:37, الخميس 11 فيفري 2021 by Chaima Ouelhi (7 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (6)

0 votes

ذلك لان طه حسين في كتابته كان تحت تاثير الغرب فلقد تاثر بمنهج الشك الديكارتي و هو بذلك اعان الغرب على جلدنا كما انه قال بان الشعر الجاهلي كله منتحل .اما ابن سلام الجمحي في كتابه طبقات فحول الشعراء لم يشكك في الشعر الجاهلي كاملا بل في بعضه فقط كما انه لم يكن تحت تاثير اي ضغط على عكس طه حسين

نشر على 18:15, الخميس 11 فيفري 2021 by Sara Chelghaf (18 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (7)

0 votes

يعتبر ابن سلام اجمحي اول من تطرق الى قضية الانتحال في كتابه طبقات فحول الشعراء ووصل الى ان العرب عندما راجعت رواية الشعر وذكر ايامها و ماثرها وجدت ان بعض القبائل زادت على السنة شعرائها ما لم. يقولوه ولم يكن متاثرا باي احد عكس طه حسين في كتابه في الشعر الجاهلي عندما شكك في الشعر الجاهلي ووصل به الامر الى التشكيك في الدين كان متاثرا ببعض المستشرقين اي الغرب و على راسهم  مارجيليوث.

نشر على 18:22, الخميس 11 فيفري 2021 by نورة بغنة (7 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (8)

0 votes

يعتبر ابن سلامة الجمحي اول من تطرق الى مشكلة الانتحال وذااك في كتابه طبقات فحول الشعراء  حيث عنيت هذه   القضية شئ من تخصيص  وقد جمع التراث وبعض مصطلحات النقدية وحاول بناء منهج النقدي واعتمد على موضوعاتية في كتابته  وقد تطرق لي هذه القضية بعض المستشرقين حيث نشرو بعص الدواوين لشعراء الشعر الجاهلي  مثل امرء القيس وشككو في بعض من شعره   من بعض المستشرقين مرجليوث و لوندكه

نشر على 20:35, الخميس 11 فيفري 2021 by maissa kouadria (7 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (9)

0 votes

 اما طه حسين كان تحت تأثير الغرب فكل كتابته مشككه في الشعر الجاهلي وغيرها ووصل بيه ان يشك في الدين الاسلامي والنبياء وعتبر عيسى عليه السلام وموسى عليه السلام هم اسطير فقط  فهو كان متأثر بالدرجة الكبيرة بي مرجليوث وقد اسس كتاب كامل درس فيه قضية الانتحال  وخاض فيها  كماخاض فيها المستشرقين عكس سلامى الجمحي

نشر على 20:43, الخميس 11 فيفري 2021 by maissa kouadria (7 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (10)

0 votes

صحيح أن إبن سلامة الجمحي هو أول من أثار في إسهاب الإنتحال في الشعر الجاهلي إلا أنه لم يشك في الشعر الجاهلي بأكمله بل شك في جزء منه فقط إضافة إلى أنه لم يتأثر بالغرب فهو شك في الشعر الجاهلي من لدنه أما بالنسبة لطه حسين فهو إعتمد على منهج الشك الديكارتي فهو تأثر بالغرب و إتبع خطاهم و مهد لهم الطريق للتعمق في شكوكهم فهو إعتبر أن الشعر الجاهلي كله منتحل و قد كان متأثر بدرجة كبيرة بالمستشرق مارجليوث فقد وصل به الشك إلى الدين الإسلامي و الأنبياء 

نشر على 18:13, الجمعة 12 فيفري 2021 by KAWTHER MEKIDECHE (3 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (11)

0 votes

بالإضافة إلى ان ابن سلام الجمحي في كتابه طبقات فحول الشعراء لم يشك في الشعر الجاهلي كاملا بل شك في جزء منه فقط

نشر على 20:58, الجمعة 12 فيفري 2021 by Lamya chemloul (5 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (12)

0 votes

لأن ابن سلام الجمحي كان تفكيره من عنده وليس تحت ضغط وتأثير من اي طرف اما طه حسين فلقد كان تحت تأثير العقلية الغربية وجاء بها واتبع منهج الشكل الديكارتي وطعن في القرآن الكريم والعقيدة وطعن في الشعر الجاهلي ومن يطعن في الشعر الجاهلي فإنه طعن في القرآن واللغة

نشر على 21:07, الجمعة 12 فيفري 2021 by Lamya chemloul (5 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (13)

0 votes

نحن نعلم ان ابن سلام الجمحي من الذين شككوا في الشعر الجاهلي الا أنه لم يشكك به باكمله وانما  في بعضه فقط .، في حين طه حسين فقد استخدم المنهج الديكارتي فقد كانت كل كتابته تحت تأثير الغرب وكلها تشكك في الشعر الجاهلي 

نشر على 21:17, الجمعة 12 فيفري 2021 by raounak djemil (3 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (14)

0 votes

ذلك يعود إلى أن طه حسين :كان وثقا فى تشكيكه ،اي اتباع المنهج الشكي الدكارتي فى كل شيء،ودخوله فى جولات صعبة وعسيرة ووضع ذلك كله فى كتابه الشهير فى الشعر الجاهلي :الذي اثار جدلا عظيم وإعانته لغرب على العرب والتأثر بيهم كثيرا.اما ابن سلام الجمحي فى كتابه طبقات فحول الشعراء :لم يشكك فى الشعر الجاهلي ولم يتأثر  بالغرب .ذلك عكس تماما  طه حسين

نشر على 14:41, السبت 13 فيفري 2021 by ikhlass drifoul (4 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (15)

0 votes

يعد ابن سلام الجمحي اول من اثار في اسهاب مشكلة الانتحال في الشعر الجاهلي في كتابه """ طبقات فحول الشعراء""" حيث وصل الى نتيجة من خلال بحثه -- انه يكاتد يشك في ان ما بقي في الادب لا يمثل ولا يدل على شيء ولا ينبغي الاعتماد عليه في استخراج الصور البيانية الصحيحة لهذاا العصر الجاهلي  

 

اما "طه حسين "فهو اخذ يبسط الاسباب التي تدفع الباحث الى الشك في الادب الجاهلي واهتمامه  وردها الى انه لا يصور حياة الجاهليين """الدينية والسياسية والعقلية والاقتصادية """

حيث انه اثار ضجة كبيرة بعد صدور كتابه في الشعر الجاهلي  حيث عارضه العديد من الدارسين لانهم راو فيه طعنا في الدين والعقيدة 

&هاذا يعني ان طه حسين شكك في الشعر الجاهلي  كله اماااا ابن سلام في بعضه فقط

نشر على 16:34, السبت 13 فيفري 2021 by Aida Boulaares (3 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (16)

-2 votes

كان ابن سلام الجمحي تفكيرا خاصة من عنده وليس تحت اي ضغط او تأثير من اي طرف وشكك في الشعر الجاهلي ولكن ليس بكامله وكان للانتحال مجموعة من العوامل ادت الى ظهوره عند ابن سلام الجمحي فنجد:

العامل السياسي بالدرجة الاولى اذا كان تأثير التاريخ السياسي على الواقع الادبي لاتصاله بحركة الفتوحات الاسلامية وتوسيع رقعة الدولة 

العامل الاجتماعي حيث يتصل بما اعتاد به العرب في الجاهلية من فخر واعتزاز وغيرها وهذا ما سجلها التاريخ وتفنى بها الشعراء في قصائدهم وذهب ايضا ابن سلام الجمحي الى ان القبائل في عصر الاسلام تنبهت الى قلة ماقيل في الشعر فكتبوه و نحلوه الشعراء الجاهليين في محاولة منهم لاعادة بناء التاريخ القديم على ما ترغب فيه وما تحبه وترضاه

 

 

نشر على 17:05, السبت 13 فيفري 2021 by مروة نزار (10 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (17)

1 votes

لانه نظر الى الشعر على ما ان يكون رواية قد جرت عليه العلل الموهنة و العوارض المشككة حيث راى ان الشعر سقط منه الكثير ضياعا و اهمالا و كذلك انتحالا 

  حيث يقول في كتابه طبقة فحول الشعراء عن الشعر "في الشعر مصنوع مفتعل كثير لاخير فيه وا حجة في عربيته ولا ادب يستفاد ولا معنى يستخرج و لامثل يضرب ولا مديح رائع  ولا هجاء مقذع ولا فخر معجب ولا نسيب مستطرف و قد تداول قةم من كتاب الى كتاب لم ياخذوه عن اهل البادية و لم يعرضوه ع العلماء "

نشر على 10:30, الأحد 14 فيفري 2021 by Chaima Ouelhi (7 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (18)

0 votes

طه حسين أسس كتاب كامل تحدث فيه عن الشعر الجاهلي وقضية الانتحال وخاض فيها على عكس ابن سلام الجمحي الذي تحدث عنها ولم يخض فيها 

اضافة الى ان طه حسين أنكر وجود عيسى وموسى عليهما السلام وقال انهما من الشخصيات الأسطورية 

كما ان طه حسين في كتاباته قال ان الشعر الجاهلي كله منتحل على عكس ابن سلام الجمحي لم يشكك في الشعر كله انما بعضه،وابن سلام الجمحي لم يكن تحت تأثير أي ضغط عكس طه حسين الذي تأثر بالغرب

نشر على 12:34, الأحد 14 فيفري 2021 by Yousra Regainia (88 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (19)

0 votes

إعترف إبن سلام الجمحي بوجود الإنتحال في الشعر الجاهلي ووجود أشعار لافتة ليست منه كما ذكر أسباب ذلك وعلماءه إلا أنه ركز على أنه ليس بخفي على علماء اللغة والشعر ومن لهم إهتمام بهذا الفن وإن أشكل عليهم ذلك أحيانا بعض الإشكال. 

فإبن سلام درس هذه القضية دراسة فنية وحاول أن يبين أهم مايتعلق بهذه القضية

أما طه حسين فرأيه يتبين واضحا أنه لايشك في كل الأدب المنسوب إلى الجاهليين  بل الشك عنده ينصب على الكثرة المطلقة من هذا الأدب ومعنى هذا أن هناك قلة منه موضع الثقة والقبول ولكنه يعود فيقول:  إن هذا الجزء القليل الصحيح الباقي من الأدب الجاهلي لايدل على شئ ولا ينبغي الإعتماد عليه في إستخراج الصورة الصحيحة لهذا العصر

ولكن إذا كان هذا الجزء-ولو قليلا-صحيحا وأصيلا فلماذا نهمله ولا نعتمد عليه في أي شيئ أعتقد أنه لم يكن كافيا لإعطاء صورة كاملة للعصر الجاهلي فليس أقل من أن يعطينا صورة صحيحة جزئية تمثل الناحية التي هو نص صريح فيها.  

نشر على 17:39, الأحد 14 فيفري 2021 by بشرى حديدان (14 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (20)

0 votes

في عام 1926اصدر طه حسين كتابهفي الشعر الجاهلي والذي أحدث دويا عظيما نظرا لحساسية الموضوعات التي تطرق لها وفي مقدمتها نسألة الانتحال الشعر الجاهلي . وتعود هذه القضية الى المقدمةالتي كتبها محمد بن سلام الجمحي  لكتابه طبقات فحول الشعراء وتحدث فيها عن النحل في الشعر الجاهلي 

وفي العصر الحديث اعاد المستشرقون طرح القضية مرة أخرى ففي عام 1925 نشر المستشرق البريطاني ديفيد صمويل مرجليوث في مجلة الجمعية الملكية الآسيوية متواصلاإلى ان هذا الشعر المنسوب إلى العصرالجاهلي لايعبر ابدا عن طبيعة هذا العصر بعد أشهر قلائل  من هذا البحث نشر طه حسين كتابه في الشعر الجاهلي  متطرقا الى نفس القضية بنفس الأدلة والشكوك متبعا نظرية رينية ديكارت في الشك وسيلة لليقين 

وكان باعثه في هذا النكار للشعر الجاهلي عدة أسباب في مقدمتها عدم وجود اختلاف جوهري في اللهجات بين الاشعار المنسوبة للجاهلية على الرغم من انتماء اصحابها الى القبائل شتى ويستتد طه حسين في هذا الرأي بما روي

نشر على 12:11, الاثنين 15 فيفري 2021 by Wiam Ben ghalia (4 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (21)

0 votes

عن ابي عمران ابن علاء انه كان يقول (ما لسان حمير العاربة بلاننا ولا لغتهم بلغتنا )فضلا عن هذه الاشعار تخلومن اي تصوير للحياة الدينية الوثنية قبل الاسلام ولسجال الكبير مع الدعوة الاسلامية والتي يصورها القرآن ولا أثر لها في الشعر الجلهلي وكذلك خلوها من الاشارات الى الحياة الفكرية والثقافية بحكم انفتاحالعرب في هذا الوقت على الفرس والروم

نشر على 12:18, الاثنين 15 فيفري 2021 by Wiam Ben ghalia (4 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (22)

0 votes

ت

نشر على 15:00, الاثنين 15 فيفري 2021 by Nesrine Meche (5 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (23)

0 votes

يعد ابن سلام الجمحي اول من آثار في اسهاب مشكلة الانتحال في الشعر الجاهلي في كتابه " طبقات فحول الشعراء " فهو لم يشك في الشعر الجاهلي كاملا بل شك في جزء منه عكس طه حسين الذي شك في كل شيء يخص الشعر الجاهلي كما أثار قضايا تخص القيم الدينية الموروثة فطه حسين تأثر بالمستشرقين امثال مارجيليوث و نولدكه فهو تشبع به بفضل دراسته على أيديهم وتتلمذه على كتبهم وابحاثهم 

نشر على 17:43, الاثنين 15 فيفري 2021 by Feryel Bahi (18 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (24)

0 votes

 لان ابن سلام الجمحي اول من درس  قضية الانتحال في كتابه  فحول الشعراء ولم يواجهها بالشك وانما درسها دراسة فنية  بينما طه حسين فقد كان متاثر بالغرب  وبالتحديد منهج الشك الديكارتي مما جعله يشك في الشعر الجاهلي وقال ان الشعر الجاهلي كله منتحل اضافة الى ذلك انكر وجود كل من عيسى و موسى و قال انهما شخصيات اسطورية .

نشر على 17:43, الاثنين 15 فيفري 2021 by meziani amira (3 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (25)

0 votes

عندما ناقش ابن سلام الجمحي قضية الانتحال لم يأثر ذلك لأن كانت  له رأية عربية اصيلة و قد خصص شكه من ناحية كتابته و نقله  و اختلافه غي بعض الالفاظ من شاعر الى شاعر اما طه حسين فقد كان متأثر بالغرب  فقد نظر الى الشعر  برأية غربية بحة حيث طبق المنهج الشكي الديكارتي في دراسته لشعر وهذا حدثت رجة كبيرة في الساحة النقدية 

نشر على 18:31, الاثنين 15 فيفري 2021 by Nesrine Meche (5 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (26)

0 votes

يؤمن ابن سلام كما يؤمن غيره من العلماء ، بأن من الشعر الجاهلي ما هو مصنوع . وتلك فكرة ذاعت قبله وعند غيره من المعاصرين ، ولكن ابن سلام يعرضها فيحسن العرض ، ويبرهن عليها فيجيد و يتلمس لها الأسباب المبرهنة ، ويطبقها على من يطبقها عليهم من الشعراء الجاهليين . يستأنس ابن سلام فيها بما شاع عنها لدى العلماء .  فطريقة ابن سلام في نقده للشعر توصلت إلى نتائج إن لم تكن صحيحة مطلقا ، فهي الأقرب إلى الصحة .
اما طه حسين حيث
● استنكر المعارضون دعوته لإفراغِ العقلِ من كل شيء ومن كل نزعةٍ – دينية أو قومية – ومن المُسلمات أيضًا إذ يقول في كتابه :”نعم يجب حين نستقبل البحث عن الأدب العربي وتاريخه أن ننسى قوميتنا وكل مشخصاتها، وأن ننسى ديننا وكل ما يتصل به، وأن ننسى ما يضادّ هذه القومية، وما يضادّ هذا الدين، يجب أن لا نتقيد بشيء ولا نذعن لشيء إلاّ مناهج البحث العلمي الصحيح”
ايضا من الاسباب التي جعلته محطة للهجوم  منهجه التشكيكي الديكارتي و تأثره بالمستشرقين
● قاده هذا المنهج إلى نَسفِ بديهيات ومُسلّمات موروثة خاصة في النص الديني حيث يقول في أكثر المقاطع إثارة للجدل: “للتوراة أن تُحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل، وللقرآن أن يُحدثنا عنهما أيضًا، ولكن ورود هذين الاسمين في التوراة والقرآن لا يكفي لإثبات وجودهما التاريخي، فضلًا عن إثبات هذه القصة التي تُحدثنا بهجرة إسماعيل وإبراهيم إلى مكة ونشأة العرب المُستعربة فيها”.

نشر على 22:18, الاثنين 15 فيفري 2021 by Dhikra Maoua (9 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (27)

0 votes

لقد شك طه حسين في  كل شيئ يخص الشعر الجاهلي،شك في كل خبر اتى لنا  طريق الرواة لأن من وحهة نظره ف نثق في اشعار امة لاتستطيع الكتابة ذا الشك والغلو فيه جعل ناقديه يعترضون عليه قال فيه الاستاذ أحمد الغمراوي:"إذن فنحن لانعترض على طه حسين  في أنه شك لكننا نعترض  على الغلو 

ويعد منهج الشك هو الشيئ الذي جعله مقنعا اكثر من غيره في طرحه لقضية الانتحال.أما عن ابن سلامة الجمحي قد أخذ ينقد الشعر ويصنفه بين المنحول و الصحيح فكان يستدل في حكمه على الشعر أدلة نقلية من القرآن خرى عقلية منطقية كما كان موقفه على هذه القضية فيه شيئ من التخصيص متمثل في اكتفائه ي الوقوف على جانبي الشعر 

 

 

نشر على 18:55, الثلاثاء 16 فيفري 2021 by Khadija Ghourab (43 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (28)

0 votes

لقد شك كه حسين في كل شيء يخص الشعر ،هذا الشك والغلو فيه اعتقد انه مذهب ديكارتي ،جعل تاقديه يعترضون عليه  كمبدأ للنقد والتحليل.                     بداية اعتقد طه حسين ان الجاهلية لابد ان تلتمس من القرآن الكريم ،وليس الشعر الجاهلي . والحقيقة ان القرآن قد صور الحياة الجاهلية في ادق تصوير ، فقد اصاب في ذلك طه حسين ،ولكنه اخطأحينما جعل تصوير القرآن لهذه الحياة ممتعا وشيقا. لم يأت لنا طه حسين بمثال واضح من القرآن عن هذه الحياة المشرقة الممتعة الممزوجة بالتدين .                                              اهم من ذلك لم يعرض طه حسين صور كافية لانتحال الشعر من اجل هذه الاسباب(العصبية ،السياسية ،الشعوبية) .وكان كل ما قاله ،قد قاله من تعرض لنقد الشعر قبله وعلى رأسه ابن سلام الجمحي .                                             لم يكن ابن سلام الجمحي الاسبق  على الوقوف في قضية الانتحال ، فقد وقف قبله عمرو ابن العلاء ، . صخيح ان الجمحي لم يكن اول من كتب في قضية انتحال الشعراء حيث سبقه  بعض معاصريه ، الى ذلك منهم خلفا الاحمر والمفضل الضبي ،لكنه كان اول من قدم لنا نظرية علمية اوردها في كتابه طبقات فحول الشعراء .    وتلك الفكرة ذاعت قبله ولكنه يعرضها فيحسن عرضها ويبرهن عليها فيصيب .                         فقد كان كتاب طبقات فحول الشعراء للجمحي  اجماع القول في الشعر العربي في العصر الجاهلي والاسلامي

نشر على 23:25, الثلاثاء 16 فيفري 2021 by HassinaHaassina BoulebdaBiulebdda (1 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (29)

0 votes

عندما تطرق طه حسين الى الشك في الشعر الجاهلي كان يتبع المنهج الديكارتي (منهج الشك ) وهذا يدل أنه كان تحت ضغط و تأثير الغرب مما جعله أكثر تأثيرا و رجة نقدية 

اما ابت سلام الجمحي لم يكن تحت اي تأثير او ضغط فقد اتى بالفكرة من تلقاء نفسه بحيث تطرق لها في كتابه طبقات فحول الشعراء تحت عنوان انتحال الشعر الجاهلي 

نشر على 10:59, الأربعاء 17 فيفري 2021 by Ilhem Sissaoui (3 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (30)

0 votes

لقد أثارت ضجة كبيرة على طه حسين على حساب ابن سلام هذا ولأن طه حسين تحصل على الدكتوراه في الشعر الجاهلي ورغم هذا طغى فيه بحيث كان تحت تأثير الغرب درس عندهم وجاء بعقلية غربية إجمالا نقول طه حسين كان تحت تأثير الغرب تحت ضغط وتقليد الآخر.  واستعماله منهجا ديكارتيا تشكيكيابالطبع.

اما ابن سلام صحيح انه شكك في الشعر الجاهلي وذلك في كتابه طبقات فحول الشعراء لكن هته الفكرة جاءت عفوية من تلقاء نفسه من عنده لا من عند الغير وضغط الآخر 

لهذا السبب أثيرت ضجة على طه حسين على حساب ابن سلام 

نشر على 11:41, الأربعاء 17 فيفري 2021 by Haifa Maarfia (3 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (31)

0 votes

لأن طه حسين متاثر بالغرب وتاثر المنهج الشك الديكارتي واقر بأن  الشعر ا الجاهلي كله منتحل اما ابن سلام في كتابه طبقات فحول الشعراء لم يخص فيه كما ان طه حسين رفض وجود عيسى وموسى عليهما السلام ل 

نشر على 12:08, الأربعاء 17 فيفري 2021 by هدى حزايمية (2 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (32)

0 votes

 لان ابن سلام الجمحي كان من ابرز النقاد القدامى الذين لهم فضل السبق في الاشارة الى قضية الانتحال و بيان خطورتها على الشعر الجاهلي من خلال مقدمته التي افتتح  بها كتابه القيم "طبقات فحول الشعراء " وهو اول كتاب اشار وبتفصيل الى مشكلة النتحال في الشعر الجاهلي ويذكرعاملين رئيسيين لتلك المعضلة وهما

عامل القبائل التي كانت تتزيد في تسعرها لتتزيد في مناقبها /عامل الرواة الوضاعين

بينما اثارت قضية الانتحال عند طه حسين ضجة وجدلا كبيرا في كتابه "في الشعر الجاهلي" لما فيه من اراء جريئة يتعرض بعضها للتشكيك في صحة الشعر الجاهلي و بعضها الاخر للدين الاسلامي وقد لاقى هذا الكتاب معارضة شديدة الامل الذي جعل طه حسين يصدر طبعة جديدة معدلة تراجع فيه عن الكثير مما ورد في الطبعة والسابقة 

 

 

نشر على 13:45, الأربعاء 17 فيفري 2021 by MANEL BOUKHAMA (20 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (33)

0 votes

لأن طه حسين درس قضية الانتحال في الشعر الجاهلي  دراسة مستضيفة وخاض فيها  في كتابه الشعر الجاهلي الذي أحدث به رجة عنيفة آثارت كثيرين من المحافظين والباحثين فتصدوا له،كما أنه كان تحت تأثير الغرب فتأثر بمنهج الشك الديكارتي حتى أنه شك في كل شيء في الشعر الجاهلي والين الاسلامي. 

غير أن عبد السلام الجمحي يعد أول من آثار في اسهاب مشكلة الانتحال في الشعر الجاهلي في كتابه طبقات فحول الشعراء،كما لفتت هذه القضية انظار الباحثين المحدثين من العرب والمستشرقين أمثال نولدكه والورد حين نشروا دوواين الشعر الستة الجاهليين بالاضافه الى مارجيليوث الذي يعد من اكبر من اثاروا في هذه القضية كذلك من خلا كتاباته.

ومن هنا يمكن القول أن طه حسين خاض في قضية الانتحال في الشعر الجاهلي وتحدث فيها اما ابن سلام الجمحي تحدث ولم يخض فيها كما أنه لم يشك في الشعر الجاهلي كاملا وإنما في جزء منه فقط.

 

نشر على 18:11, الأربعاء 17 فيفري 2021 by Oumaima Souaiaia (3 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (34)

0 votes

لأن طه حسين متحصل على شهادة الدكتوراه في الشعر الجاهلي وخاض فيه كما أنا كان متأثرا بالغرب  مما أدى إلى تأثره بالمنهج الشكي أي المنهج الديكارتي حيث أنه فام بتشكيك كل شيئ في الشعر الجاهلي والدين الإسلامي إذ أنه لم يؤمن بموسى وعيسى عليهما السلام .فتطرقه للمنهج  التشكيكي جعله مفنعا أكثر من غيره في طرحه لقضية الإنتحال

أما عبدالسلام الجمحي لم يتأثر بالغرب وإنما فكرة الإنتحال أتت من تلقاء نفسه حيث يعد هاذا الأخير من أبرز النقاد القدامى الذي كان له الفضل في الإشارة  في قصية الإنتحال في كتابه فحول الشعراء وبيان خطورته على الشعر الجاهلي

نشر على 19:47, الأربعاء 17 فيفري 2021 by lasmar asama (3 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (35)

0 votes

لا شك في أن ابن سلام الجمحي اول من أفاض قطرة الإنتحال الموجودة في كأس الشعر الجاهلي وأتى بها،لكن لم تؤثر على التيار النقدي كما هو الحال عند طه حسين ،ذللك لأن ابن سلام درسها دراسة فنية فقط عكس طه حسن كان في كتاباته متؤثرا بالغرب واتبع المنهح الديكارتي وقال ان الشعر الجاهلي كله منتحل  وأسسس كتاب تحدث فيه عن الشعر الجاهلي وخاض في تلك طريقا عسيرا حتى توصل الى حقيقة شك منسوب الى الكثرة المطلقة.أما ابن سلام الجمحي فلم يشك فيه جله بل بعضه ولم يكن تحت تأثير أي ضغط خلاف على طه حسين 

نشر على 07:18, الجمعة 19 فيفري 2021 by Hana Zghaydya (5 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (36)

0 votes

لأن ابن سلام الجمحي كان من أبرز النقاد القدامى الذين لهم فضل السبق في الاشارة الى قضية الانتحال و بيان خطورتها على الشعر الجاهلي من خلال مقدمته التي افتتح بها كتابه القيم "طبقات فحول الشعراء " وهو اول كتاب اشار وبتفصيل الى مشكلة النتحال في الشعر الجاهلي ويذكرعاملين رئيسيين لتلك المعضلة وهما

عامل القبائل التي كانت تتزايد في تسعرها لتتزايد في مناقبها 

بينما اثارت قضية الانتحال عند طه حسين ضجة وجدلا كبيرا في كتابه "في الشعر الجاهلي" لما فيه من اراء جريئة يتعرض بعضها للتشكيك في صحة الشعر الجاهلي و بعضها الاخر للدين الاسلامي وقد لاقى هذا الكتاب معارضة شديدة الامل الذي جعل طه حسين يصدر طبعة جديدة معدلة تراجع فيه عن الكثير مما ورد في الطبعة والسابقة

نشر على 21:34, الجمعة 19 فيفري 2021 by Hadda Boulaares (1 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (37)

0 votes

يعد ابن سلام الجمحي من أبرز النقاد القدامى و أول من أشار إلى قضية الانتحال و خطورتها على الشعر الجاهلي و ذلك في مقدمة كتابه طبقات فحول الشعراء و أشار إلى أن أغلب الشعر الجاهلي منحول و أن القبائل عمدت إلى الزيادة في أشعارها مما جعل من الصعب التفريق بين المنتحل و الصحيح غير أن هذا لا يعني إبطال الشعر الجاهلي تماما إنما يدفع إلى بحثه و تمحيصه

هذا على عكس طه حسين الذي نظر نظرة متأنية فاصة في الشعر الجاهلي ملأها الشك و الريب ثم ألف كتاباً عنه أثار ضجة عارمة لما فيه من آراء جريئة حوت تشكياكا صريحا في الشعر الجاهلي و بعضها الآخر للدين الإسلامي فلاقى الكتاب معارضة شديدة و ردودا كثيرة خصوصًا و أن طه حسين رفض الشعر الجاهلي تماماً 

أما المستشرقون فقد قدموا شكهم في صحة الشعر الجاهلي مدعما بحجج ذكية و منطقية حتى أنهم استدلوا بالقرآن و إن استخدموه بمكر و قد رفضوا هم الآخرون الشعر الجاهلي رفضا قاطعاً 

هذا يجعل أن قضية الانتحال عند طه حسين و المستشرقين أثارت ضجة و ذلك بسبب أنهم رفضوا الشعر الجاهلي جملة و تفصيلا و استخدموا في ذاك منهجية دقيقة و أدلة منطقية لا تدحض بسهولة على عكس ابن سلام الجمحي الذي كان متوازنا و متريثا في رفضه بعض الشعر الجاهلي و قبوله للبعض الآخر و كان يستدل في موقفه بأدلة نقلية لا عقلية موضوعية

نشر على 16:26, الأحد 21 فيفري 2021 by Raouia ayat allah Hachemi (5 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (38)

0 votes

لان طه حسين من الذين اتبعوا الغرب ومان من المتبعين لمنهج الشك الديكارتي الذي جعله يشك حتى في الدين الاسلامي والانبياء وكما شك وقدالف كتاب كامل يتحدث فيه عن الانتحال والشك فهو شك في الشعر وتبنى راي  مارجيليوث الذي يقول بان جميع الشعر باطل ام ابن سلام الجمحي فقد تطرق في كتابه طبقات فحول الشعراء ان الشعر لايجب الانكار فالشعر والشعراء ككل بل هناك ما هو خاطئ ودخيل يجب علينا ابطاله وهناك ما يجب علينا الدفاع عليه وتمحيصه 

نشر على 17:55, الأحد 21 فيفري 2021 by Ahlam Brahe (7 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (39)

0 votes

إن قضية الانتحال في الشعر العربي من أبرز القضايا التي اثارت الكثير من الجدل والخلاف ولعل من أهم النقاد الجهابذة والرواة الذين بذلوا جهدا عظيما في تحقيق وتمحيص هذا التراث الشعري  ابن سلام الجمحي الذي كان له فضل السبق في الاشارة الى قضية الانتحال وبيان خطورتها على الشعر الجاهلي وذلك من خلال مقدمته التي افتتح بها كتابه القيم "طبقات فحول الشعراء " والذي يعد أول كتاب أشار فيه الى مشكلة الانتحال في الشعر الجاهلي ، حيث يرجع ابن سلام هذه المعضلة إلى عاملين أساسيين :

*عامل القبائل التي كانت تتزيد في شعرها لتتزيد في مناقبها 

عامل الرواة الوضاعيين. 

فابن سلام الجمحي لم يكن متأثرا بالغرب وانما اتبع منهج الشك  وأشار الى أن أغلب الشعر الجاهلي منحول. 

أما عميد الادب طه حسين فقد إهتم بمسألة الانتخال فألف كتابه*في الشعر الجاهلي* الذي أثار ضجة كبرى لما فيه من آراء جريئة يتعرض بعضها للتشكيك في صحة الشعر الجاهلي وبعضها الآخر للدين الاسلامي. 

كما نظر طه حسين نظرة فاحصة ومتأنية في الشعر الجاهلي فساوره الشك والريب في الكثير منه وانتهى إلى أن معظمه ليس جاهليا .

نشر على 19:02, الأحد 21 فيفري 2021 by Ismahane Barouki (2 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (40)

0 votes

 

التشكيك في قضية للانتحال تعتبر من ابرز القضايا التي اثارت جدالا كبيرا في للنقاد والشعراء ومن بينهم ابن سلام الجمحي 

لقد شك طه حسين في كل شيئ يخص الشعر الجاهلي،شك في كل خبر اتى لنا طريق الرواة لأن من وحهة نظره ف نثق في اشعار امة لاتستطيع الكتابة ذا الشك والغلو فيه جعل ناقديه يعترضون عليه قال فيه الاستاذ أحمد الغمراوي:"إذن فنحن لانعترض على طه حسين في أنه شك لكننا نعترض على الغلو 

 

ويعد منهج الشك هو الشيئ الذي جعله مقنعا اكثر من غيره في طرحه لقضية الانتحال.أما عن ابن سلامة الجمحي قد أخذ ينقد الشعر ويصنفه بين المنحول و الصحيح فكان يستدل في حكمه على الشعر أدلة نقلية من القرآن خرى عقلية منطقية كما كان موقفه على هذه القضية فيه شيئ من التخصيص متمثل في اكتفائه ي الوقوف على جانبي الشعر 

 

 

نشر على 18:15, الثلاثاء 23 فيفري 2021 by مروة نزار (10 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (41)

0 votes

طه حسين أسس كتاب كامل تحدث فيه عن الشعر الجاهلي وقضية الانتحال وخاض فيها على عكس ابن سلام الجمحي الذي تحدث عنها ولم يخض فيها 

 

اضافة الى ان طه حسين أنكر وجود عيسى وموسى عليهما السلام وقال انهما من الشخصيات الأسطورية 

 

كما ان طه حسين في كتاباته قال ان الشعر الجاهلي كله منتحل على عكس ابن سلام الجمحي لم يشكك في الشعر كله انما بعضه،وابن سلام الجمحي لم يكن تحت تأثير أي ضغط عكس طه حسين الذي تأثر بالغرب

نشر على 18:18, الثلاثاء 23 فيفري 2021 by Nourhene Khelaifia (7 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (42)

0 votes

لقد كان ابن سلام الجمحي من السباقين في الإشارة الى قضية الإنتحال وتأثيرها على الشعر الجاهلي ،وبرز ذلك في مقدمته التي إفتتح بها كتابه القيم طبقات فحول الشعراؤ فيعد اول كتاب أشار فيه الى مشكلة الإنتحال في الشعر الجاهلي في حين أن طه حسين نظر نظرة متأنية خاصة في الشعر الجاهلي ملأها الشك والريب ثم ألفةكتاب عنه أثار ضجة عارمة لما فيه من آراء جريئة وتشكيكا في الشعر الجاهلي ،اما المستشرقون فقد قدموا شكهم في صحة الشعر الجاهلي مدعما بحجج منطقية وذكية حيث استدلوا بالقرآن وإن استخدموه بمكر وقد رفضوا هم الآخرون الشعر الجاهلي رفضا قاطعا ،فكانت لقضية الإنتحال عند طه حسين والمستشرقين قد أصارت ضجة كبيرة .وذلك بسبب رفضهم للشعر الجاهلي جملة وتفصيلا عكس ابن سلام الذي رفض البعض وقبل البعض مستدلا بأدلة نقلية لا عقلية موضوعية 

نشر على 21:23, الثلاثاء 23 فيفري 2021 by Basma Ben Aldjia (4 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (43)

0 votes

إبن سلام الجمحي تطرق إلى قضية الإنتحال و خاض فيها و طه حسين إتبع منهج الشك الديكارتي مما جعله يشك في الدين أما إبن سلام الجمحي لم يشك في الشعر الجاهلي كاملا بل في بعضه فقط

نشر على 23:59, الثلاثاء 23 فيفري 2021 by Selssabil Baara (90 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (44)

0 votes

 ان ابن سلام الجمحي تطرق الى قضية الانتحال وتحدث عنها وخاض في غمارها الا أنه لم يتناولها كما تناولها طه حسين ولم يستخدم المنهج الشكي الذي استخدمه طه حسين في الشعر الجاهلي

 

اما السبب الثاني ان قضية الانتحال تطرق إليها المستشرقين امثال لوندكه ومرجليوث وخاضو في غمارها كما خاض في غمارها طه حسين من خلال كتابه في تاريخ الشعر الجاهلي 

نشر على 15:26, الأربعاء 24 فيفري 2021 by منال يحياوي (16 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (45)

0 votes

ابن سلام الجمحي تحدث عن قضية الانتحال في الشعر الجاهلي له كتاب يسمى طبقات فحول الشعراء تحدث فيه عن قضية الانتحال في الشعر الجاهلي كما ان طه حسين شكك في صحة الشعر الجاهلي والدين الاسلامي والانبياء فحجتهم انه في القديم لم يكن لهم كتب فكيف وصل  اليهم الشعر اما طه حسين تشكك في الشعر الجاهلي كله على عكس ابن سلام  الجمحي شكك في بعضه دعاالى بحته وتمحيصه فطه حسين في شكه اتبع المنهج الديكارتي انا اشك اذن انا موجود اما المستشرقون تبنو راي طه حسين حيث شكك في صحة الشعر الجاهلي معتمدين على القرآن الكريم كحجة لهم ورفضوالشعر الجاهلي حيث قال مارجيليوت ان الشعر الجاهلي كله باطل

نشر على 19:14, الأربعاء 24 فيفري 2021 by yasmina hani (5 points)
In الأدب العربي والاستشراق



جواب (46)

0 votes

قضية الإنتحال 

عندما نتحدث عن قضية الإنتحال نجد أدعند ابن سلامه الجمحي وطه حسين نجد أن الاول تحدث عنها ولكن لميدرسها بعمق عكس طه حسين الذي تناولها ودرسها بعمق وهذا راجع إلى 

01:نجد أن ابن سلامه الجمحي تناول قضية الإنتحال في كتابه فحول الشعراء أي تحدث عنها ولكن لم يتناولها كموضوع اوبحث وهذا راجع إلى وجود بعض الشعراء ينتحلون شعر سابقيهم، فتحدث عن الإنتحال سطحيا فقط وكان اول منتحدث عن الانتحال في كتابه فحول الشعراء 

20:أما بالنسبه لطه حسين تحدث عن الانتحال وجعل منه موضوع لكتابه الذي عرض فيه أراءه وانتقاداته،وهذا راجع الى ان طه حسين كان متأثر بالفكر الغربي وفلسفاته ومناهجه،فهو كان يتبع منهج الشك وهو منهج ديكارت الذي يقوم على فكرة انا اشك انا افكر انا موجود،لذا شك في الشعر واعتبره منتحل كما شك في الأنبياء السابقين واعتبار العديد من القيم الدينية انها اساطير،وهذه الافكار هي افكار غربية وطه حسين متأثر بالغرب لذا كانت قضية انتحال درست من طرف الغرب كمرجيليوث  وطه حسينتأثر بفكرهم  

لذا نجد فرق كبير بين ابن سىامه الجمحي الذي نشأ في فكر عربي وطه حسين الذي نشأ فكره غربي 

نشر على 18:15, الجمعة 26 فيفري 2021 by ilhem Mansouri (5 points)
In الأدب العربي والاستشراق



هل لديك جواب ?