قسم اللغة والأدب العربي

www.univ-soukahras.dz/ar/dept/dla

المقياس: نقد ادبي قديم 2

  1. معلومات
  2. الأسئلة
  3. التعليم عن بعد

قضايا النقد عند الفلاسفة تطبيق

-1 votes

 يقول ""الفارابي :"و الاقاويل الشعرية هي التي شانها ان تؤلف من اشياءمحاكية للامر الذي فيه القول' فان محاكاة الامور قد تكون بفعل ' وقد تكون بقول' فالذي بفعل ضربان: احدهما ان يحاكي الانسان بيده شيئا ما- مثل ان يعمل تمثالا يحاكي به انسانا بعينه او شيئا غير ذلك - او يفعل فعلا يحاكي به انسانا ما او غير ذلك- و المحاكاة بقول هو ان يؤلف القول الذي يضعه او يخاطب به من امور تحاكي الشيء الذي فيه القول' وهو ان يجعل القول دالا على امور تحاكي ذلك الشيء' و يلتمس بالقول المؤلف مما يحاكي الشيء تخييل ذلك الشيء' اما تخييله في نفسه و اما تخييله في شيء اخر' فيكون القول المحاكي ضربين: ضرب يخيل الشيء نفسه' وضرب يخيل وجود الشيء في شيء اخر"

.وضح على ماذا يقوم القول الشعري عند الفارابي انطلاقا من هذا القول. 

.

نشر على 12:39, الاثنين 20 أبر 2020 By Aida SAADI
In نقد ادبي قديم 2


أجوبة (3)




جواب (1)

0 votes

الفرابي من اشهر الفلاسفة الذين تأثروا بالثقافة اليونانية حيث انه استبدل مصطلح الشعر بالاقاويل الشعرية وانها تكون مطابقة للواقع الخارجي سواء بالصدق او بالكذب ،وهي كاذبة لعدم تطابقها مع الواقع  فهي تعتمد علي الكذب مما جعل الفرابي متأثر "بمقولة قدامة  "اعذب الشعر اكذبه وقد قسم الاقاويل الشعرية الي خمسة اقسام وهي

برهانية

جدلية

خطابية

سوفسطائية

شعرية

حيث حاول ان يوضح من خلال قوله  معني. المحاكاة عندنا والمحاكاة عند اليونان

فالشعر عند اليونان تمثيلي مرتبط بفعل التمثيل و الحركة اما عندنا فهو غنائي مرتبط بالقول  والتعبير عن الذات 

ومن هذا جعل للمحاكة ضربان 

ضرب يخيل نفسه و ضرب يخيل شيئ في شيئ اخر

المحاكاة عند الفرابي ليست استنساخا للواقع و نري من خلال فكرته الاقاويل الشعرية التي لا تكون ملزمة بنقل ما في الواقع و الاتيان بما يطابقه 

نشر على 20:11, الاثنين 20 أبر 2020 by جهينة زوقاري (20 points)
In نقد ادبي قديم 2



جواب (2)

0 votes

ان دراسة النقد عند الفلاسفة المسلمين لا تتضح الا بمعرفة النقد عند اليونانيين و الفرابي واحد من هؤلاء الذين قد تاثرو بمن سبقهم من فلاسفة اليونان فنجد كما نرى في هذا القول ان الفرابي نحا نحو ارسطو حيث اطلق على الشعر مسمى الاقاويل الشعرية و انها تتالف من (اشياء محاكية للامر الذي فيه القول ) و انها (هي توقع في ذهن السامعين المحاكي للشيىء ) كما انه جعل الاقاويل الشعرية في خمسة اقسام و هي برهانية و جدلية و خطابية و سوفسطائية و شعرية 

و من هنا بدا الفرابي الحديث عن نظرية المحاكاة و التخييل حيث جمع بين الاثنين في التركيز على الاثر الذي يحدثه الشعر في المتلقي باعتباره تخييلا و بالبعض الاخر يركز على العلة التي تحدث هذا الاثر و هي المحاكاة و في المحصلة و يركز على الخصائص الداخلية ثم بعد ذلك ياتي التركيز على الخصائص الشكلية و هي الوزن و تساوي الاشياء في الزمن 

نشر على 23:12, الاثنين 20 أبر 2020 by خولة قواسمية (11 points)
In نقد ادبي قديم 2



جواب (3)

0 votes

اشرقت من قبل ان الفلاسفة ومنهم الفرابي قد تاثروا بالثقافة اليونانية كارسطو ويظهر ذلك جليا في مواقف الفرابي يقول هي التي من شانها ان تولف من اشياء محاكية للامر الذي فيه القول واشار الي ان مثل هذه الاقاويل الشعرية ومطابقتها للواقع الخارجي سواء بالصدق ام الكذب فهي كاذبة لعدم تطابقها للواقع ويقل الفرابي ان المحاكاة تنقسم الي ضربين احدهما ان يحاكي الانسان شىء اخر وقد عرف المحاكاة هو ان يؤلف القول الذي يصبغه او يخاطب به امور تحاكي الشىء الذي فيه القول وهو ان يجعل القول دالا على امور تحاكي ذلك الشىء والفرابي وجد ان الشعر العربي شعر غناىء والعرب يهتمون بالقوافي وبالاغراض الشعرية ول يركزوا علي الاوزان وق حدد الفرابي الوسيلة الاكبر عند المحاكاة واقترانها بالتشبيه فهو يجد ان الشاعر لا يمكن ان يوصل شعره للمتلقي ما لم يعتمد علي التشبيه ويخلص الفرابي ان كل الامور تقوم على مبدا المحاكاة فهي عند الفرابي ليست استنساخ للواقع او نقلا للمعطيات يقول الفرابي ان يوقع في ذهن السامعين والمتلقين المحاكي للشىء بدلا من الشيء نفسه

نشر على 13:31, الثلاثاء 21 أبر 2020 by سعاد غرايبية (19 points)
In نقد ادبي قديم 2



هل لديك جواب ?